عَنْ الكِتَابة

الاطلاع سابقٌ للكتابة

الكاتب: أليكس كويك

مقال مترجم من كتاب:

ways to write a novel 102 

research2

لقد كنت ولاأزال أشجعك على الكتابة عن شيء يتدفق من أعماقك شخصيًا، أو عن شيء تستشعره بقوة وترغب في التعبير عنه. ولكن هل يعني ذلك أنه يمكنك ببساطة الجلوس في المنزل والكتابة من تلقاء نفسك دون أن تقوم باستكشاف العالم الخارجي حولك؟ ليس بالضرورة. فقد تكون هناك شخصيات أو مشاهد في الرواية التي تقوم بكتابتها بعيدة كل البعد عن خبراتك الشخصية اليومية. البحث جزء من نداء الكتابة.

 إن البحث عادةً ما يبدأ بممارسة القراءة. فإذا كنت تستطيع أن تقوم بشراء مجموعة جيدة من الكتب عن الموضوع تقوم بالكتابة عنه، فلا تتردد في ذلك، فكلما تبحرت في القراءة عن الموضوع ستجد نفسك مسيطرًا على المادة الكتابية. قم كذلك بتدوين ملاحظات حول ما تقرأ، ودائماً بطريقة تُمكنك لاحقاً من بناء حبكة معينة أو تصوير شخصية ما. أيضًا حاول أن لاتعتمد كثيراً على شبكة الإنترنت عند قيامك بالقراءة. فكل شخص لديه جهاز كمبيوتر، ويمكن للجميع أن يتصفح ما تقوم أنت بتصفحه، ولكن ربما لايوجد أحد في السنوات العشرين الماضية قد قام بقراءة نفس الكتاب الذي قد قمت أنت بقراءته.

 إذا كنت تكتب نصّاً تاريخيًا مثلاً، قم بزيارة المتاحف والأرشيف وكافة المتعلقات بتلك الفترة الزمنية. انتبه لتفاصيل الملابس، واللهجة المتحدث بها، والطبيعة المعمارية، وحياة الناس الإقتصادية، طريقة مأكلهم ومشربهم، وتسمياتهم للأشياء والتفاصيل الدقيقة التي لايتلفت إليها الأشخاص العاديون. من الجيّد أيضًا لو قمت بقراءة الصحف والمجلات التي كانت منتشرة في تلك الفترة للإطلاع على نوعية المقالات التي كانوا يكتبونها. وإذا كانت روايتك تدور حول التاريخ الحديث، قم بمقابلة أولئك الأشخاص الذين كانوا متواجدين في ذلك الوقت. أو إذا كان موضوع روايتك يتعلق بمهنة معينة، قم بمقابلة الأشخاص ذوي الخبرة في تلك المهنة. فمثلاً إذا كان بطل روايتك صيدلي، قم بمقابلة صيدلي. تعرّف إليه وعلى سر صنعته وسر حبه لها، سوف تُدرك لماذا يعتبر الكيماء شغفًا كما لو كان يُقدم عرضا أوبراليًا أو رقصة على الجليد.

 يجب عليك أيضًا ألا تغفل جانب المغامرة، بعض الإلهام لا يأتي إلا من قلب المغامرة والتجربة. إذا كنت ستكتب عن مكان معين قم بالسفر إليه مهما كان السفر مكلفًا وشاقًا. الكتابة عن شيء معينٍ بعد تجربة قد تكون أعمق كم الكتابة بدونها.

 إذا أحسست بأنك تشبّعت من الاطلاع والبحث ورأيت نفسك مزحومًا ومملوءًا بالتفاصيل وغنيًا بها، ابدأ باستخدامها. ولكن حذارٍ من الاكثار من المعلومات الغير مفيدة أو التفصيلية بشكل لا يتناسب مع هدف النص الذيتقوم بكتابته. الكتابة ليست استعراضًا لما تعرف بل طرح لما قد يرغب الناس بالبحث عنه أكثر. فمثلاً ليس لأنه بمجرد وجود شخصية في الرواية تمارس رياضة البيسبول، أن يعني ذلك أن تكتب بإسهاب عن أحكام وقواعد لعبة البيسبول!

استخدم معلوماتك كما تستخدم جوزة الطيب في الطعام، فالرشة الواحدة منها رائعة، وإذا زدت فيها ستفسد طعامك.

رأيان حول “الاطلاع سابقٌ للكتابة”

  1. الشيماء يقول:

    لكن يا شيماء أشعر أني كلما قرأت أكثر. توقفت عن الكتابة أطول.!

    1. شَيمَاء السُلطان يقول:

      أهلا بالشيماء..
      ستتدفقين وستنذهلين بعد حين مما سوف تكتبين..:)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *