رَفْ

إيران تستيقظ

8886401

كأن يدي على قلبي مع كل كلمة. أنا حقًا معجبة بشيرين. معجبة بالإصرار..بالأمل..بالنظال..وكل ما فعلته. الأشياء الصغيرة التي نفعلها بطموحات كبيرة وأحلامٍ نصب أعيننا تصيرُ واقعًا لا محالة مهما طال الزمن. شخصية شيرين شخصية نسويّة مرجعية. إن امرأة مثلها يجب لها أن تخلد وهذا ما حصل معها. أسلوب الكتاب مشوّق. الترجمة جميلة. الكتاب مليء بالأحداث والمفاجآت وخالٍ من السرد والإطالة الغير لازمة. كل كلمة كانت في موضعها تمامًا كما يجب. الموقف المهول في حين عادت لوطنها وتكريمها لامسني، لامسني جدًا وكنت على وشك دمعة. أن ترى ما فعلت طوال حياتك لتبتسم مطمئنًا خاليًا من احساس التيه. لهذا وجدت في الحياة. ما كنت لأقتبس شيئًا من الكتاب فأغلب الفقرات اقتباس مطوّل!
أعتقد أن هذا الكتاب مرجعيٌّ أيضاً لكل البلاد العربية/المسلمة..لكل الربيع العربي.
هذا الكتاب مما تجب قراءته حتمًا وقطعًا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *