نَصْلٌ مُصَوّب

عن المغرب والسفر

شفشاون

يقول إنريكو دي لوكا: “الهدف من السفر أن ننسى نقطة الانطلاق”. كل سفرٍ بداية جديدة. بعد ما يقارب الشهر، في سفر من نوع مختلف لأول مرة من حياتي أعود للديار. أحمل معي من الذكريات والمواقف ما ينسيني عناء التنقل. في أسبوع واحد من هذه الشهر اتخذتُ قرارًا جريئًا في السفر مع مجموعة. كنتُ أبحث عن تجربةٍ جديدة وكانت أمامي فاخترتُ المجازفة رغم طبيعتي التي تُفضل السفر “على رواق”.
اخترتُ السفر مع مركز دروب للرحلات الثقافية للمملكة المغربية والتي كنتُ أتمنى زيارتها منذ زمن بعيد. وكانت من أجمل التجارب التي مررتُ بها في حياتي. في السفر مع مجموعة تحتاج أن تستحضر التزامك بالوقت وتغليب رأي الجماعة على رأيك الفردي. تحتاج إلى الكثير من ضبط النفس في عدم الدخول في نقاشات قد تستفزك أو جدالات غير مبررة. تدرك قيمة الصمت باعتباره ذهبًا، وروعة التبسم حين يحالفك الحظ بأحدٍ يفهم نظرتك دون أن تتكلم.
تلامسك المغرب في تفاصيلها التي بقيّت عصية على التاريخ. أسوارها القديمة التي تحتوي المدن تمنحك ذلك الشعور الحميمي بأنك ما تزالُ قريبًا من الذين مضوا. الزقاق القديمة وأصوات الناس والموسيقى وتلك العادات البسيطة التي لم تطلها الحداثة، واللهجةُ محببة الممزوجة بالفصحى حين يبادرك أحدهم صباحًا: صباحك مبروك لالة*. هناك الألوان الكثيرة والنقوش على المباني والأبواب وهناك الزليج والنحت الدقيق الذي يبهرك. وهناك الحرفيون الذي يفتخرون بالصنعة وأن الأيادي التي صنعت هوية المدينة ليست إلا أيديهم وأيدي أجدادهم. ستأخذ الأضرحةُ والمآذن والقصص وسيّر الأولياء مساحة من روحك، وستكون السماء سقفك مع كل منطقة تزورها. ليس لك إلا أن تحب المغرب، فالصورة الذهنية التي قد تحملها معك حين تزورها ستتغير حتمًا وستعد نفسك بزيارتها مرة أخرى لأن الجمال لا يُكتفى منه.
كل ما في السفر يغري. وكل سفرٍ يجعلك تختبرُ مشاعر جديدة هو قيمةٌ مضافة لك. ليس مهمًا أين تسافر، المهمُ أن تحمل معك نفسك لتكتشفها وتسبرها وكلما اقتربت من نفسك اقتربت من طموحاتك في الحياة وتحسنت انتاجيتك التي توصلك لأهدافك. جرّب ما دمت تستطيع وابذل جهدك أن تستطيع فلولا مقاومتنا للمتعارف عليه مُسبقًا لما اكتشفنا مجهول الأمس وتطلعنا لجديد اليوم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *