رِوَاقْ نُون

تَصْفيقْ

تصفيق

أتخفّى وراء قصة حبّنا الطويلة. أسردها كشاهد. اثنان لم يلتقيّا. حروفهما كانت شمسًا وقمرًا. كانت تغنّي: بحبّك ما بعرف كيف..هنّ ئالوا لي * كان يغنّي: أغدًا ألقاك..يا خوف فؤادي من غدِ* أحبته قبل اللقاء وبعده أدمنته. هو أدمنها قبل اللقاء وبعده أحبها. لم يكن ذلك كافيًا ليستمرا سويًا. علاج الإدمان الإقلاع وعلاج الحب التلاقي. كان اللقاء عصيّا فكان الاقلاع حلاً منطقيًا. هكذا سولّت لهما أنفسهما الغياب. وهكذا كان الفراق. السنوات الطويلة معك في الحبّ لم تعدّ تغري بالبقاء. الحبكة المدهشة في الحب، تحتاج إلى تصفيق طويل. وها أنا ذا أصفق. وداعًا لأحلام الصبا.

أكمل قراءة المقالة ←