نَصْلٌ مُصَوّب

اقرأ لتعرف

dc4oxjXxi

أخذتُ عهدًا على نفسي منذ زمنٍ بعيد ألا أدخل في جدلٍ مع أحد عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تجنبًا للدخول في مناقشات عقيمة لا هدف لها إلا “الجدل”. بالإضافة إلى أن غالبية الذين يجدون وقتًا للمناقشات الطويلة عبر شبكات التواصل لا يملكون أسس النقاش السليم فكلما بنيت حجة منطقية “قفز” لك إلى موضوع آخر أو على الأقل فسر لك ما تقوله على قدرِ معرفته. إن أغلب الحوارات التي أراها في على (تويتر) مثلاً لا يكون هدفها بناء فكرة، بل نقض فكرة الآخر أيًا كانت فكرته. وعليه يجب أن يكون ناتج أي نقاش أن يكون طرف واحد على صواب وطرف واحد على خطأ. والحقيقة أن صواب فكرة ما، لا يعني خطأ فكرة أخرى. إنها “وجهات نظر”.

أكمل قراءة المقالة ←

نَصْلٌ مُصَوّب

حربٌ خلف أبواب البيت

KcnXKjdcq

وصلني بالأمس سؤال عبر صفحتي في (الآسك) عن حدثٍ غيّر حياتي. فكرتُ مليًّا ولم أجد حدثًا واحدًا غيّر حياتي إلا أمرًا واحدًا وهو أول قراءة لي في الفلسفة. أخذتني الفلسفة إلى أعماق لم أصلها من قبل وأرتني آفاقًا لم أكن أدرك أنها موجودة. الآن أدرك بعد كل الأفق الذي تكشّف أمامي صغر العالم الذي كنتُ أعيشه ومحدوديته وصغر إمكاناته. ولحسن حظي أن والدي كان إلى جانبي دومًا، يجيب على تساؤلاتي مهما بلغت حدّتها أحيانًا..مهما بدّت غير أليفة ومهما كانت الإجابات قاسيّة حين أربطها بالواقع.

أكمل قراءة المقالة ←

نَصْلٌ مُصَوّب

أنت مثالي ومنهك

Perfection

تصحو صباحًا، الأجواء الصباحية تناسبك وتحرضك على احتساء القهوة وأنت تتصفحُ عن طريق (آيبادك) الصحف المختلفة. تصور فنجانك الذي اقتنيته من آخر سفرة لك وترسلها عبر (انستقرام) وتكتب لمتابعيك جملة صباحية مميزة تحثهم على النشاط والعمل. تدخل (تويتر) وتعلق على إحدى الأخبار التي شدّتك من بين ما تصفحته من أخبار. تستعدُ للذهاب للعمل، ترتدي ملابسك بسرور تدخل سيارتك وتصور في (سناب شات) فيديو تخبر فيه متابعيك أنك متجه للعمل مع ابتسامة متفائلة. يتكررُ تواجدك في شبكات التواصل الاجتماعي وقت العمل وأثناء الغداء ومع أولادك وحتى تضع رأسك على وسادتك في المساء. أنت الآن في صورتك التي رسمتها: رجل بيت ورجل أعمال ورب أسرة ومثقف ومتحدث بإمكانك مواكبة كل شيء بقدرٍ متساوٍ من الاهتمام والدقة. تبدو هذه الحياة للآخرين مثالية ورائعة ويتمنى الآخرون عيش يومٍ واحد من حياتك. هل فكرت قليلاً: هل أنا مثالي، هل حقًا حياتي مثالية؟

أكمل قراءة المقالة ←