ضَوءْ, هَيئَة كَلامْ

عامٌ جديد

العامُ الجديد يطلُ علينا، يحاول أن يلملمَ أحداثه، ليضعها في بوتقةٍ زمنية. حياتنا قراراتٌ نتخذها لنمضي قُدماً. البعضُ يختارُ الطريقة السهلة للوصول لمجده، وآخرون يسعونَ بكل ما لديهم من امكانات للوصول إليه. في الطريق إلى المجد، قد نتعثر فالطرقات الأكثر وعورة تقودُ إلى تجارب مختلفة. الطرق السهلة الممتنعةُ لا تقودُ دائماً إلى حياةٍ رغدة. اصنعَ طريقك وامضِ به، حتى تمضي قُدماً كل سنة اخترْ عنواناً، ارتبط بشعور معين، بأغنية معينة، برسمٍ معين، ببلد معين. أطلق عنانَ قلبك وعقلك وكن كما تحبُ أنت لا كما يحب الآخرون. أحب كثيراً كثيراً كثيراً واجعل الحب شعارك في كل ما تفعل. الشعور بالحب يمنحُ الأشياء حميمةَ شخصية. الحبُ يجعلُ منا أشخاصاً مختلفين، أشخاصاً منتمين لذواتنا قبل أن ننتمي للآخرين وما حولنا.

أكمل قراءة المقالة ←

ضَوءْ, هَيئَة كَلامْ

بكرا (حلمُ السلام)

إنهُ الحلمُ الأكبر..أن يعيشَ هذا العالمُ بسلام وحب..

أن ينظرَ بعضنا للآخر بعينِ الرحمةِ والإنسانية. لا فروق الشكل واللون والنسبِ والدين..

أن نقفَ كُلنا سوياً كجسد واحد، لا يرتابُ أحدنا من الآخر..ولا يُحملهُ وزرَ أفكار بالية..

أن نبحث عن من ينامُ جائعاً..فلا نجده..

أن لا تنكسرَ قلوبنا لطفلٍ لا يجدُ حليباً يرضعهُ..

أن لا ينفطرَ قلبُ زوجةٍ لفقدهَا زوجهَا ومُعيلها..

قد لا نملكُ عصا موسى..ولكننا نملكُ مال سليمان..

أكمل قراءة المقالة ←

ضَوءْ, هَيئَة كَلامْ

وإنه يوم عرفة.. وإنّا لمشتاقون

في مثل هذا اليوم العظيم، تتجردُ الطبيعة من أصلها، فيتغير الجو ويصبحُ لطيفاً حانياً، والسماء أشد نقاءً وزرقة، ويصير الكون حولنا نداءً واحداً: لبيك اللهم لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريكَ لك.

ترددها الألسن بحب وامتنان لله الواحد الذي ألهمها سبيل الهداية ووفقها لتكون بين يديهِ في هذا الموقف العظيم. وتصبحُ رهبةُ الموقف دموعاً تتوالى دون توقف كلما رقّ القلب وزادت خفقته. يصبحُ الدعاء شفافاً تتوغل كل كلمةٍ منهِ إلى أعماق النفس السحيقة لتربت على حسناتها وتزيل الغشاوة عن معاصيها. ويغدو الحبل المتين بالله أوثّق. وكل ما فوق التراب تراب*.

أكمل قراءة المقالة ←